كلمة السيد وزير التعليم العالي والبحث العلمي – فعاليات الندوة الوطنية للجامعات- 01 أوت 2019

خصصت الندوة الوطنية للجامعات في دورتها المنعقدة بتاريخ الأول من شهر أوت 2019 لاستكمال التحضير للدخول الجامعي القادم 2019-2020 ، لاسيما في جوانبه البيداغوجية والمادية والهيكلية والخدماتية، سعيا لتهيئة الظروف المُواتية لنجاح هذه المحطة السنوية الحاسمة في سَيْرورة استعدادات القطاع.

هنأ السيد وزير التعليم العالي والبحث العلمي الناجحين في امتحان شهادة البكالوريا لدورة جوان 2019 ،الذين بلغ تعدادهم271.623  ناجحا،وطمئنهم بأن قطاع التعليم العالي والبحث العلمي قد اتّخذ كلّ التدابير الضرورية لاستقبالهم على مستوى مختلف المؤسسات الجامعية، في ظروف حسنة، وهو ُملتزم بضمان مقعد بيداغوجي لكلّ حائز جديد على البكالوريا، طبقا للمبادئ الحاكمة للسياسة الوطنية للتعليم العالي المبنية على االستحقاق واإلنصاف، وتَمْكين كلّ طالب ملتحق بالطور الجامعي من بلوغ أقصى مستويات التأهيل والمهارة التي تسمح بها قدراته الفكرية، بِصَرْف النّظر عن انتمائه الاجتماعي ووضعيته الاقتصادية.

وفي هذا الإطار فإن القطاع يتوقّع، مع مطلع الدخول الجامعي القادم وإلى غاية شهر ديسمبر 2019 ،استلام83.400 مقعد بيداغوجي جديد، وهو ما من شأنه أن يرفع قدرات الاستقبال الإجمالية إلى 1.512.590 مقعد بيداغوجي في كل الشبكة الجامعية للتعليم العالي. وتسمح هذه القدرات، نظريا، باستقبال نحو 1.800.000 طالب، باستعمال معامل تشغيل يقدر بـ 0.9 لكل مقعد فعلي. وبخصوص قدرات الإيواء والإطعام، فإنّه من المنتظر أن يستلم القطاع، خلال نفس الفترة، 51.370 سرير، وهو ما يرفع القدرات الوظيفية لإليواء إلى 658.600 سرير.

في مجال التأطير البيداغوجي، فقد بلغ التعداد الحقيقي للأساتذة الباحثين 61.161 أستاذ باحث، موزّعين على مختلف الأسالك والرتب، ويتوقع أن يرتفع التعداد الإجمالي للأساتذة الباحثين مع بداية الموسم الجامعي القادم إلى 62.958 أستاذ باحث، وذلك بعد انتهاء عمليات التوظيف الخارجي الجارية حاليا على مستوى مؤسسات  التعليم العالي، والتي نأمل أن يلتزم الجميع بإنجازها في اآلجال المحدّدة.

وبخصوص تنظيم الالتحاق بالطور الثاني، فقد تمّ إصدار المنشور الوزاري المتعلق بالترشح والتوجيه والتسجيل في دراسات الماستر، بعنوان السنة الجامعية 2019-2020 ،لفائدة الحائزين على شهادة الليسانس، أو شهادة أجنبية معترف بها، حيث يقدر عدد المقاعد المفتوحة في هذا الطور بنحو 200 ألف مقعد بيداغوجي موزعة على 3500 نقطة تكوين. وتتضمن هذه العملية مرحلتان، األولى تجري محليا على مستوى المؤسسات الجامعية قصد معالجة طلبات الترشح الخاصة بالطلبة المتخرجين من نفس المؤسسة خالل السنة الجامعية الحالية والذين تقدر الحصة المخصصة لهم ب 80  %من إجمالي مقاعد التكوين المفتوحة. وتخص المرحلة الثانية طلبات الترشح الخاصة بالمترشحين القادمين من خارج المؤسسة وكذا قدماء الخريجين، حيث تقدر الحصة المخصصة لهذه الفئة بـ 20 %من إجمالي مقاعد التكوين المفتوحة، علما نّ الترشّح في هذه المرحلة يتم، حصريا، عبر نظام المعلومات الرقمي، في حين تتم معالجة الملفات المودعة من طرف كل مؤسسة جامعية معنية.

على مستوى التكوين في الدكتوراه، فقد تمّ فتح الدورة السنوية لاستقبال عروض التكوين للالتحاق بالطور الثالث، خلال شهر أفريل 2019 ،حيث تميّزت هذه الدورة برقمنة مُجمل العمليات ذات الصلة بدراسة عروض التكوين، وملفات المترشحين. كما اتّسمت، أيضا، بدعم عروض التكوين التي تشترك فيها أكثر من مؤسسة جامعية، في إطار شبكة موضوعاتية، تمهيدا لاعتماد العمل مستقبلا بنظام مدارس الدكتوراه. وبلغت العروض المقدَّمة في هذا الطور نحو 800 عرض تكوين، أُحِيلتْ على اللجنة الوطنية للتأهيل للبتِّ فيها، تمهيدا لصدور القرار الوزاري الذي يُحدّد عروض التكوين المعتمدة في الطور الثالث وعدد من المناصب البيداغوجية المفتوحة في المؤسسات المعنية.

Scroll to Top